آخر المستجدات أيام تكوينية حول الإشعاعات المؤينة وحماية البيئة

في إطارا لمشروع رقم مو 7002 للمنظمة العالمية للطاقة النووية، نظم المكتب

الموريتاني للبحث الجيولوجي، بالتعاون مع السلطة الوطنية للحماية من الإشعاع والأمن و

السلام النووي، درسا وطنيا حول المراقبة البيئية و تحليل العينات، استهدف تطوير فهم

أعمق للعلاقة بين التعرض للإشعاع و التلوث البيئي من ناحية وتحليل العينات و المراقبة

البيئية من ناحية أخرى؛ بالإضافة إلى إلمام أفضل للترتيبات القانونية الوطنية والدولية

المنظمة لهذا المجال.

و قد اشرف على هذا التكوين، الذي جرى في الفترة ما بين السابع و العاشر من

شهرسبتمبر2015، خبراء أكفاء قدموا محاضرات قيمة تناولت مختلف الجوانب الفنية و

العلمية ذات الصلة . ويتألف فريق الخبراء من السادة التالية أسماءهم:

ـ السيد رابسيرانا نيفو من المؤسسة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا النووية ( مدغشقر )، خبير

في مجال التحليل النووي

ـ السيد دا بيداد كرفلو فرناندو من جامعة ليشبونا ( البرتقال )، خبير في مجال حماية البيئة

ضد الإشعاع النووي

ـ السيد ديدا احمد بزيد، من السلطة الوطنية للحماية من الإشعاع والأمن و السلام النووي،

مستشار قانوني

ـ السيد سومارى زكريا، من وزارة النفط والطاقة والمعادن، اختصاصي في الالكترونيات.

وقد رحب السيد عبد الله ولد بلال المدير العام المساعد للمكتب الموريتاني للبحث

الجيولوجي، خلال كلمة افتتاحية، رحب بالمشاركين وحثهم علي اغتناء الفرصة لأعلى

استفادة ممكنة لان هذه المواضيع قلما يتم التطرق إليها في موريتانيا بحكم تخصصها و

تعقيداتها.

كما شكر السلطة الوطنية للحماية من الإشعاع والأمن و السلام النووي على اختيارها

للمكتب الموريتاني للبحث الجيولوجي كشريك لتنفيذ هذا المشروع المهم إذ لا تشكل دورة

التكوين الحالية سوى جزء يسير منه.

و في الأخير، رحب السيد المدير العام المساعد بالخبراء الأجانب و أكد لهم أن الإدارة

العامة للمكتب الموريتاني للبحث الجيولوجي لن تدخر جهدا لجعل مقامهم في البلاد يتم في

أحسن ظروف ممكنة.

و قد تناول الكلام بعده السيد صالح مولاي احمد، رئيس السلطة الوطنية للحماية من

الإشعاع والأمن و السلام النووي. فأستطرد قائلا: " إن الهدف العام للمشروع رقم

مو2007هوانشاء آلية مراقبة فعالة لحماية البيئة المرتبطة بالنشاطات المعدنية و

باليورانيوم. وفي هذا الإطار سيتم إنشاء مختبر يعنى بالحماية من الإشعاع بغية فحص

عينات للمراقبة وهو الآن في طور الانطلاق".

وفعلا، فإن المختبر المذكور يتم تركيبه داخل المكتب الموريتاني للبحث الجيولوجي، و

يتوفر علي مطياف للتحليلات النووية. وهنا تبرز أهميته في مراقبة الإشعاعات المؤينة الناتجة

عن النشاطات المعدنية واليورانيوم.

ونظرا لتعدد القطاعات المعنية بالموضوع، فقد شارك في هذه الدورة التكوينية ممثلون عن كثير من

الوزارات والشركات.

تناولت العروض المقدمة من لدن الخبراء المواضيع التالية:

ـ ضوابط السلامة عند المنظمة العالمية للطاقة النووية

ـ مبادئ جمع العينات البيئية

ـ مبادئ المراقبة البيئية

ـ مبادئ التحليلات الكيميائية والفيزيائية للإشعاع

ـ مبادئ حماية الإنسان و الحيوان و النباتات؛

ـ الإطار القانوني الوطني و الدولي

وقد أشرف المدير العام للمكتب السيد الهاشمي الشيخ سيداتي علي الحفل الختامي حيث

شكر الخبراء علي العروض الجيدة التي قدمت كما ثمن المواظبة و الاهتمام من طرف

المشاركين طيلة الدورة.

وتابع قائلا: " يتوجب تنظيم مثل هذا اللقاء، إذ تكمن أهميته في كونه يمكن من تحديث

المعلومات عند الأطر لمواكبة المستجدات العلمية و التكنولوجية في العالم".

و بدوره تناول الكلام السيد دا بيداد كرفلو فرناندو الخبير في مجال حماية البيئة ضد الإشعاع

النووي ، فشكر المكتب علي حسن الضيافة و دقة التنظيم.

كما سلك نفس المنحى السيد صالح مولاي احمد، رئيس السلطة الوطنية للحماية من الإشعاع

والأمن و السلام النووي، فهنأ مسئولي المكتب والخبراء و المشاركين علي هذا النجاح قبل

أن يعلن اختتام الدورة.

و في الأخير تم توزيع إفادات علي المشاركين الثمانية عشر.

 

 

 

 

 
... انقر هنا لمزيد من الأخبار

الحي الإداري، لكصر، انواكشوط – موريتانيا [] ص.ب. 654 – انواكشوط [] هاتف: 45252688 / 45290073 فاكس: 45251410

 

OMRG © copyright 2015 - omrg@omrg.mr